مينوكسيديل : مميزات وعيوب أفضل بخاخ لعلاج تساقط الشعر

مينوكسيديل

على الرغم من انتشار عمليات زراعة الشعر بكثرة إلا أنه هناك بعض الناس الذين لا يرغبون في ذلك لأسباب عدة، وهنا لا يكون أمامهم سوى اختيار حل من بين اثنان من الحلول الأول أخذ بعض الأدوية سريعة المفعول مثل مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، أو أخذ أعشاب طبيعية تكون نتيجتها أكثر بطًئ هذا إن تناسبت مع المريض من الأساس، فبالطبع تكون نتيجة الأعشاب الطبيعية أكثر أمانًا وسلامة على صحة المريض، ولكن نتيجتها بطيئة وقد تصل إلى الفشل مع الكثير من الحالات، أما الأدوية الطبية باختلاف أنواعها وأشكالها فمنها ما يكون ذو تأثير جيد وسريع، مثل بخاخ أو محلول مينوكسيديل.

أشكال مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

يصدر مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر على أكثر من شكل، جميعهم ذو تركيز واحد، وجميعهم يعطي نتيجة شبه واحدة، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين يتناسب معهم وبشدة شكل معين من بين جميع الأشكال المتوفرة، ومن ضمن أشهر هذه الأشكال هو الآتي:

  • محلول مينوكسيديل، وهو عبارة عن محلول يتم وضعه على المنطقة المستهدفة وتوزيعه بشكل جيد، ثم تدليكها بالمحلول بشكل جيد.
  • بخاخ مينوكسيديل، وهو عبارة عن بخاخ يتم رش المنطقة المستهدفة به بشكل جيد، ثم نقوم بتدليك تلك المنطقة جيدًا إلى أن تتشبع بالرغوة وتختفي تمامًا، ولكن يتوجب على المريض ألا يقوم بالرش إلا بعد التأكد من جفاف المنطقة المستهدفة بشكل تام.
  • شامبو مينوكسيديل، وكما هو واضح من الاسم فهو يستخدم عند الاستحمام بدلًا من الشامبو العادي، وهنا بالطبع لا يشترط جفاف المنطقة المستهدفة وهي شعر الرأس.
  • رغوة مينوكسيديل، وهو عبارة عن رغوة يتم وضعها على اليد ثم تدلك بها المنطقة المستهدفة بشكل جيد، فهذا النوع متشابه جدًا مع بخاخ مينوكسيديل.

يعد بخاخ مينوكسيديل هو الأكثر شهرة واستخدامًا من بين جميع الأشكال التي تم ذكرها، وذلك لكونه أكثر أمانًا وفعالية وسهولة من بين الجميع.

ما هو المينوكسيديل؟

لم يظهر دواء المينوكسيديل لمعالجة مشكلة تساقط الشعر بشكل مباشر، أو لم يقم الأطباء بتصنيعه لهذا الغرض تحديدًا، حيث أن مادة المينوكسيديل كانت في الأساس تدخل في عقار مستخدم لمعالجة مشكل ضغط الدم المرتفع، فهو يوسع الأوعية الدموية وبالتالي يعالج تلك المشكلة، وعلى الرغم من كون العقار عبرة عن دواء يأخذ عن طريق الفم إلا أنه ومع مرور الوقت بدأت تظهر بعض الأعراض الجانبية على المرضى، وهذه الأعراض تتمثل في نمو الشعر بكثافة في عدة مناطق بالجسم، وبناء عليه قامت شركة الأدوية العالمية أبجون بدراسة تلك المشكلة وتجربة العقار بشكل مختلف حتى توصلوا إلى كون مادة مينوكسيديل هي المسئولة عن ذلك العرض، فتلك المادة تقوم بتحفيز الجسم على إنبات الشعر وخاصة عند رشه على المناطق التي تعاني من مشكلة تساقط الشعر أو قلة كثافته، ولذلك أعلن في عام 1988 عن إنتاج أول دواء مخصص لمعالجة مشكلات الشعر وهو عقار روجاين أو روجيين، وقد تم اعتماد هذا العقار من قبل مؤسسة الغذاء والصحة الأمريكية وصدر بتركيزين مختلفين من مادة المينوكسيديل، الأول بمعدل 2%، والثاني بمعدل 5%.

طريقة استخدام مينوكسيديل لتساقط الشعر

تختلف طريقة استخدام دواء مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر من شكل لأخر، فطريقة استخدام الرغوة ليست طريقة استخدام البخاخ، وهذا ينطبق أيضًا على المحلول والشامبو، ولذلك تتم عملية الاستخدام في كل شكل منهم على النحو التالي:

  • بداية لابد من غسل الشعر جيدًا ثم تجفيفه بشكل تام إما عن طريق منشفة عادية أو باستخدام مجفف كهربائي إن وجد.
  • في حالة استخدام بخاخ مينوكسيديل فلابد من رش المنطقة المصابة بعدد ثماني بخات تقريبًا، ثم نقوم بتدليك تلك المنطقة بشكل جيد حتى تختفي مادة المينوكسيديل بشكل نهائي.
  • في حالة استخدام محلول مينوكسيديل فيجب وضع 20 قطرة من المحلول أو ما يساويها من المللي لتر وهو 1 مللي تقريبًا في منتصف المنطقة المصابة، ثم نوقم بتدليك المحلول على كامل المنطقة إلى أن يختفي تمامًا.
  • في حالة استخدام رغوة مينوكسيديل فيجب ملئ نصف غطاء العلبة ثم القيام بوضعه على اليد لكي ندلك بها المنطقة المصابة برفق.
  • ينصح بعدم النوم إلا بعد نصف ساعة تقريبًا من وضع عقار المينوكسيديل أيًا كان شكله ونوعه.
  • في الأخير يتوجب علينا غسل اليد جيدًا بالماء حتى نقضي على آثار المينوكسيديل الموجودة بها.

تعليمات ما قبل استخدام مينوكسيديل

توجد بعض التعليمات والنصائح التي يتوجب على المريض معرفتها قبل القيام باستخدام مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، وهذه التعليمات والنصائح هي:

  • يستخدم دواء مينوكسيديل لمعالجة مشكلات تساقط الشعر الدائمة مثل الصلع الوراثي، لذا لا يمكن استعماله من قبل الأشخاص الذين يعانون من تساقط مؤقت، مثلما يحدث مع الذين تعرضوا لمشاكل نفسية، أو مع النساء الحوامل.
  • لا يمكن استخدام دواء مينوكسيديل إلا تحت إشراف طبي تام، فلا يجوز للمريض أن يأخذ العقار من تلقاء نفسه.
  • يجب أخذ العقار بشكل دائم وبجرعات ثابتة مثلما تم تحديده من قبل الطبيب المختص، فلا يجوز للمريض أخذ جرعات أكثر أو أقل.
  • يعالج مينوكسيديل مشكلة تساقط الشعر ولكنه للأسف ليس معالجة دائمة، فعند التوقف عن استخدامه سوف يعود الشعر للتساقط مرة أخرى، وهذا ما يحدث مع الكثيرين من مستخدمي الدواء.
  • لابد من عدم استخدام العقار مع الشعر الذي يعاني من التهيج، وذلك لكونه سوف يتسبب في مشكلات كبيرة.
  • يجب إبعاد العقار عن الفم والعينين والأنف، هذا بجانب باقي أجزاء الجسم، ولكن أكثرهم خطورة هي منطقة الوجه، فتسرب العقار لداخل الجسم يعني حدوث مشكلة كبيرة وهي التسمم.
  • من ضمن الآثار الجانبية للعقار هو حدوث احمرار وحرقان وألم في المنطقة المصابة، هذا بجانب الشعور بالحكة الشديد في تلك المنطقة.

الحالات التي يمكنها استخدام مينوكسيديل

بالطبع لا يتناسب عقار مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر مع جميع الأشخاص، فهناك من يمنعون منه، وهناك من يكون الأمر متاح لديهم، ويمكنهم استخدام العقار بأي شكل من الأشكال حسبما يرى الطبيب المعالج، وبالنسبة للحالات التي يمكنها استخدام عقار مينوكسيديل فهم الآتي:

  • الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب العامل الوراثي أو التاريخ العائلي، وهو يأتي بنسبة أكبر عند النساء.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الصلع المبكر والتي تظهر في الغالب عند الرجال، وتحديدًا من سن العشرين وحتى الأربعين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة صحية مثل نقص الفيتامينات والمعادن والبروتينات وما إلى ذلك من عناصر هامة يحتاج إلى الجسم والشعر، فيتم أخذ مينوكسيديل كمكمل غذائي لمعالجة المشكلة.
  • الأشخاص المصابون بمشكلة الثعلبة، وهي تكون عبارة عن بقع أو دوائر خالية من الشعر بشكل شبه تام، وتتواجد في منطقة الرأس أو اللحية أو الحواجب، فهنا يمكن استخدام المينوكسيديل بشكل دائم حتى تنمو الشعيرات في تلك البقع المصابة.

الحالات التي تمنع من استخدام مينوكسيديل

نأتي هنا للحديث عن الحالات التي يتم منعها من استخدام عقار مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، وهذه الحالات يتم تحديدها من الأطباء المختصين، ولذلك لابد من إخبار الطبيب بكل ما هو لدى المريض حتى يتعرف على كامل الحالة، ويحدد مناسبتها لأخذ العقار أم لا، وبشكل عام أكثر الحالات التي تمنع من استخدام عقار المينوكسيديل هم الآتي:

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه عقار المينوكسيديل أو أيٍ من المواد المكونة له.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهابات قوية في منطقة الرأس أو أي منطقة أخرى تحتاج لاستخدام العقار.
  • الأشخاص الذين يسيرون وفق وصفات عشبية طبيعية منذ فترة قديمة.
  • الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض والمشكلات التي لها تأثير على الشعر، مثل مشكلة ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب المختلفة، أو السرطان.
  • النساء الحوامل، والمرضعات وخاصة في الستة أشهر الأولى من الرضاعة، نظرًا لاحتمالية تأثير عقار مينوكسيديل على الطفل، لذا لابد من عدم أخذ العقار بشكل نهائي في تلك المراحل.

مميزات مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

لدى عقار مينوكسيديل العديد من المميزات التي يجنيها المريض عند استعماله له، ومن ضمن هذه المميزات هو الآتي ذكره:

  • توجد العديد من أشكال عقار مينوكسيديل وهذا ما يعني إمكانية استخدامه مع الكثير من الحالات المصابة بتساقط الشعر.
  • سعر عقار مينوكسيديل منخفض بشكل كبير للغاية عند مقارنته بعمليات زراعة الشعر التي تستخدم التقنيات الحديثة.
  • يعمل على تقوية الشعر وزيادة كثافته وقتامته مع الأشخاص الذي تكون مشكلتهم الرئيسية هي نقص في الفيتامينات أو المعادن أو البروتينات.
  • يقوم العقار بتحفيز فروز الرأس على إعادة نمو الشعر وتنشيط البصيلات التي تعاني من التلف والضعف.
  • هناك تركيزين مختلفين من عقار المينوكسيديل الأول هو 2%، والثاني هو 5%، وذلك لكي يتناسب العقار مع الرجال والنساء بشكل جيد.

عيوب مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

للأسف توجد بعض العيوب والسلبيات لعقار مينوكسيديل لا يمكن التغاضي عنها نهائيًا، فهي عيوب هامة جدًا وقد تغير رأي الكثيرين في استخدامهم لذلك العقار، ومن ضمن هذه العيوب وأكثرها أهمية هو أن الشخص الذي يبدأ في أخذ مينوكسيديل يتوجب عليه السير على ذلك العقار مدى الحياة، فعند التوقف سوف يعود الشعر إلى ما كان عليه مسبقًا وبالتالي تكون فترة العلاج قد ضاعت سدًى، لذلك لابد من أن يضع المريض ذلك الأمر في رأسه قبل البدء في أخذ العقار، وأيضًا لا ننسى كذلك أنه لابد من أخذ العقار وفق الجرعات المحددة من قبل الطبيب، فالانقطاع عنه لبضعة أيام سوف يأي بتأثير سلبي على رأس المريض، بعد ذلك لدينا من العيوب عدم نجاح عقار مينوكسيديل إلا مع 40% من الأشخاص، والنسبة الباقية تكون نتيجتها الفشل أو عدم ظهور النتائج المرجوة بشكل كامل، ولذلك فهناك خيار أخر مطروح على الساحة نتيجة تصل إلى 80% تقريبًا وهي حبوب البروبسيا، ولكن للأسف لها الكثير من الآثار الجانبية والتي تزيد في عددها عن عقار مينوكسيديل، وبعيدًا عن ذلك فالأشخاص الذين يبدؤون في استخدام عقار مينوكسيديل يسيرون عليه لأعوام عدة، وبالتالي تكون التكلفة المادية الإجمالية مرتفعة للغاية، حتى أنها تتخطى بأضعاف تكلفة إجراء عمليات زراعة الشعر بالتقنيات الحديثة، هذا بجانب المميزات الكثيرة التي يجنيها المريض من وراء العمليات، لذلك تتفوق عمليات زراعة الشعر وبجدارة عن أية طرق علاجية أخرى.

طرق أخرى لعلاج مشكلة تساقط الشعر

هناك العديد من الطرق الأخرى التي يمكن استخدامها لمعالجة تساقط الشعر، مثل الوصفات الطبيعية التي يتم تكوينه من خلال الأعشاب الصحية، ولكنها للأسف تكون ذات نتائج بطيئة بعض الشيء، هذا بجانب فشل الكثير من تلك الوصفات، وأيضًا لدينا من طرق معالجة مشكلة تساقط الشعر هي الأدوية الطبية مثل حبوب البروبسيا وما يشابهها، ولكنها للأسف ذات آثار جانبية كثيرة، وتوجد أيضًا طريقة المعالجة من خلال حقن البلازما والميزوثرابي، وهي جيدة للغاية ولا توجد لها أية آثار سلبية، ولكن يعاب عنها بطئ نتائجها مع فشلها مع بعض الحالات، وأخيرًا توجد المعالجة عن طريق عمليات زراعة الشعر التي تستخدم فيها تقنيات زراعة الشعر، وهذه تعد أسرع الطرق من حيث ظهور النتائج، وفي الغالب تكون نتيجتها إيجابية كما هو متوقع من قبل الأطباء، فنسبة نجاح العملية يتخطى الخمسة وتسعين بالمائة تقريبًا، خاصة إذا كانت التقنية جيدة ويتوافر في المركز الطبي كافة عوامل النجاح من معدات وطبيب وكفاءة وما إلى ذلك، وبالنسبة لتقنيات زراعة الشعر شائعة الاستخدام فهي تقنية أقلام تشوي DHI، وتقنية الاقتطاف FUE، وتقنية الاقتطاف الدقيق أو النانو، وتقنية حجر سفير، وتقنية الروبوت، وتقنية الشريحة FUT، وتقنية القنوات المائلة OSL المتطورة، وغيرها من التقنيات الأخرى الحديثة والمتطورة.

الخاتمة

من بين الكثير من العلاجات المستخدمة في معالجة مشكلات الشعر يوجد عقار مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، وهو بالطبع ذو تأثير جيد ومرضي مع الكثير من الحالات، ولكنه للأسف ذو عيوب كبيرة لا يمكن التغاضي عنها إطلاقًا.