بخاخ مينوكسيديل: مميزات وعيوب أفضل بخاخ لعلاج تساقط الشعر

مينوكسيديل

بالرغم من شيوع زراعة الشعر في الآونة الأخيرة، فإن هناك أشخاصاً يفضلون التوجه نحو خيارات أخرى لأسباب متعددة. لمن يتجنبون الجراحة، تتوفر خيارات بديلة: إما استخدام أدوية فعالة وسريعة المفعول مثل مينوكسيديل، الذي يوفر حلاً سريعًا لمشكلة تساقط الشعر، أو اللجوء إلى الأعشاب الطبيعية، التي قد تكون نتائجها أبطأ ولكنها تُعتبر أكثر أمانًا لصحة الإنسان. ومع ذلك، يجب أخذ في الاعتبار أن تأثير الأعشاب قد لا يكون فعالاً في جميع الحالات، وقد ينتهي بالفشل لدى العديد من المرضى. في المقابل، تقدم الأدوية الطبية تأثيرات ملموسة وسريعة، حيث يستعين الكثيرون بمينوكسيديل على شكل بخاخ أو محلول لتحقيق نتائج مباشرة.

أشكال مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

يتوفر علاج مينوكسيديل لمشكلة تساقط الشعر بعدة أشكال مختلفة، حيث يشترك جميعها في نفس التركيز وتقدم نتائج متقاربة. على الرغم من هذا، يفضل بعض الأشخاص شكلًا محددًا بشكل خاص من بين جميع الخيارات المتاحة. من بين هذه الأشكال الشائعة نجد:

  • محلول مينوكسيديل، وهو عبارة عن محلول يتم وضعه على المنطقة المستهدفة وتوزيعه بشكل جيد، ثم تدليكها بالمحلول بشكل جيد.
  • بخاخ مينوكسيديل، وهو عبارة عن بخاخ يتم رش المنطقة المستهدفة به بشكل جيد، ثم نقوم بتدليك تلك المنطقة جيدًا إلى أن تتشبع بالرغوة وتختفي تمامًا، ولكن يتوجب على المريض ألا يقوم بالرش إلا بعد التأكد من جفاف المنطقة المستهدفة بشكل تام.
  • شامبو مينوكسيديل، وكما هو واضح من الاسم فهو يستخدم عند الاستحمام بدلًا من الشامبو العادي، وهنا بالطبع لا يشترط جفاف المنطقة المستهدفة وهي شعر الرأس.
  • رغوة مينوكسيديل، وهو عبارة عن رغوة يتم وضعها على اليد ثم تدلك بها المنطقة المستهدفة بشكل جيد، فهذا النوع متشابه جدًا مع بخاخ مينوكسيديل.

يعد بخاخ مينوكسيديل هو الأكثر شهرة واستخدامًا من بين جميع الأشكال التي تم ذكرها، وذلك لكونه أكثر أمانًا وفعالية وسهولة من بين الجميع.

ما هو المينوكسيديل وكيف بدأ؟

لم يتم تطوير المينوكسيديل في البداية لعلاج تساقط الشعر، بل كان يُستخدم أصلاً كعقار للتحكم في ارتفاع ضغط الدم، لقدرته على توسيع الأوعية الدموية وتخفيف ضغط الدم. ومع ذلك، لوحظ أن المرضى الذين يتناولونه بشكل مستمر ظهرت عليهم آثار جانبية غير متوقعة، أبرزها كان نمو الشعر بكثافة في مناطق متفرقة من الجسم. هذه الملاحظة شدت انتباه شركة أبجون، الشركة العالمية للأدوية، التي بادرت بفحص هذا العرض الجانبي.

بعد البحث والتجارب، توصل الباحثون إلى أن المينوكسيديل هو المكون الفعال الذي يحفز نمو الشعر، مما أدى إلى تطويره كعلاج موضعي يُطبق مباشرة على المناطق المتأثرة بالصلع أو الخفة في الشعر. في عام 1988، تم تقديم روجاين (أو روجيين)، أول علاج معتمد يحتوي على المينوكسيديل، وصادقت عليه مؤسسة الغذاء والصحة الأمريكية. هذا العقار متوفر بتركيزين، 2% و5%، ليناسب احتياجات مختلفة ويعزز من نمو الشعر بفعالية.

YouTube video

طريقة استخدام مينوكسيديل لتساقط الشعر

تختلف طريقة استخدام دواء مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر من شكل لأخر، فطريقة استخدام الرغوة ليست طريقة استخدام البخاخ، وهذا ينطبق أيضًا على المحلول والشامبو، ولذلك تتم عملية الاستخدام في كل شكل منهم على النحو التالي:

  • بداية لابد من غسل الشعر جيدًا ثم تجفيفه بشكل تام إما عن طريق منشفة عادية أو باستخدام مجفف كهربائي إن وجد.
  • في حالة استخدام بخاخ مينوكسيديل فلابد من رش المنطقة المصابة بعدد ثماني بخات تقريبًا، ثم نقوم بتدليك تلك المنطقة بشكل جيد حتى تختفي مادة المينوكسيديل بشكل نهائي.
  • في حالة استخدام محلول مينوكسيديل فيجب وضع 20 قطرة من المحلول أو ما يساويها من المللي لتر وهو 1 مللي تقريبًا في منتصف المنطقة المصابة، ثم نوقم بتدليك المحلول على كامل المنطقة إلى أن يختفي تمامًا.
  • في حالة استخدام رغوة مينوكسيديل فيجب ملئ نصف غطاء العلبة ثم القيام بوضعه على اليد لكي ندلك بها المنطقة المصابة برفق.
  • ينصح بعدم النوم إلا بعد نصف ساعة تقريبًا من وضع عقار المينوكسيديل أيًا كان شكله ونوعه.
  • في الأخير يتوجب علينا غسل اليد جيدًا بالماء حتى نقضي على آثار المينوكسيديل الموجودة بها.

تعليمات ما قبل استخدام مينوكسيديل

توجد بعض التعليمات والنصائح التي يتوجب على المريض معرفتها قبل القيام باستخدام مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، وهذه التعليمات والنصائح هي:

  • يستخدم دواء مينوكسيديل لمعالجة مشكلات تساقط الشعر الدائمة مثل الصلع الوراثي، لذا لا يمكن استعماله من قبل الأشخاص الذين يعانون من تساقط مؤقت، مثلما يحدث مع الذين تعرضوا لمشاكل نفسية، أو مع النساء الحوامل.
  • لا يمكن استخدام دواء مينوكسيديل إلا تحت إشراف طبي تام، فلا يجوز للمريض أن يأخذ العقار من تلقاء نفسه.
  • يجب أخذ العقار بشكل دائم وبجرعات ثابتة مثلما تم تحديده من قبل الطبيب المختص، فلا يجوز للمريض أخذ جرعات أكثر أو أقل.
  • يعالج مينوكسيديل مشكلة تساقط الشعر ولكنه للأسف ليس معالجة دائمة، فعند التوقف عن استخدامه سوف يعود الشعر للتساقط مرة أخرى، وهذا ما يحدث مع الكثيرين من مستخدمي الدواء.
  • لابد من عدم استخدام العقار مع الشعر الذي يعاني من التهيج، وذلك لكونه سوف يتسبب في مشكلات كبيرة.
  • يجب إبعاد العقار عن الفم والعينين والأنف، هذا بجانب باقي أجزاء الجسم، ولكن أكثرهم خطورة هي منطقة الوجه، فتسرب العقار لداخل الجسم يعني حدوث مشكلة كبيرة وهي التسمم.
  • من ضمن الآثار الجانبية للعقار هو حدوث احمرار وحرقان وألم في المنطقة المصابة، هذا بجانب الشعور بالحكة الشديد في تلك المنطقة.

الحالات التي يمكنها استخدام مينوكسيديل

بالطبع لا يتناسب عقار مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر مع جميع الأشخاص، فهناك من يمنعون منه، وهناك من يكون الأمر متاح لديهم، ويمكنهم استخدام العقار بأي شكل من الأشكال حسبما يرى الطبيب المعالج، وبالنسبة للحالات التي يمكنها استخدام عقار مينوكسيديل فهم الآتي:

  • الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب العامل الوراثي أو التاريخ العائلي، وهو يأتي بنسبة أكبر عند النساء.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الصلع المبكر والتي تظهر في الغالب عند الرجال، وتحديدًا من سن العشرين وحتى الأربعين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة صحية مثل نقص الفيتامينات والمعادن والبروتينات وما إلى ذلك من عناصر هامة يحتاج إلى الجسم والشعر، فيتم أخذ مينوكسيديل كمكمل غذائي لمعالجة المشكلة.
  • الأشخاص المصابون بمشكلة الثعلبة، وهي تكون عبارة عن بقع أو دوائر خالية من الشعر بشكل شبه تام، وتتواجد في منطقة الرأس أو اللحية أو الحواجب، فهنا يمكن استخدام المينوكسيديل بشكل دائم حتى تنمو الشعيرات في تلك البقع المصابة.

الحالات التي تمنع من استخدام مينوكسيديل

نأتي هنا للحديث عن الحالات التي يتم منعها من استخدام عقار مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر، وهذه الحالات يتم تحديدها من الأطباء المختصين، ولذلك لابد من إخبار الطبيب بكل ما هو لدى المريض حتى يتعرف على كامل الحالة، ويحدد مناسبتها لأخذ العقار أم لا، وبشكل عام أكثر الحالات التي تمنع من استخدام عقار المينوكسيديل هم الآتي:

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه عقار المينوكسيديل أو أيٍ من المواد المكونة له.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهابات قوية في منطقة الرأس أو أي منطقة أخرى تحتاج لاستخدام العقار.
  • الأشخاص الذين يسيرون وفق وصفات عشبية طبيعية منذ فترة قديمة.
  • الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض والمشكلات التي لها تأثير على الشعر، مثل مشكلة ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب المختلفة، أو السرطان.
  • النساء الحوامل، والمرضعات وخاصة في الستة أشهر الأولى من الرضاعة، نظرًا لاحتمالية تأثير عقار مينوكسيديل على الطفل، لذا لابد من عدم أخذ العقار بشكل نهائي في تلك المراحل.

مميزات مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

لدى عقار مينوكسيديل العديد من المميزات التي يجنيها المريض عند استعماله له، ومن ضمن هذه المميزات هو الآتي ذكره:

  • توجد العديد من أشكال عقار مينوكسيديل وهذا ما يعني إمكانية استخدامه مع الكثير من الحالات المصابة بتساقط الشعر.
  • سعر عقار مينوكسيديل منخفض بشكل كبير للغاية عند مقارنته بعمليات زراعة الشعر التي تستخدم التقنيات الحديثة.
  • يعمل على تقوية الشعر وزيادة كثافته وقتامته مع الأشخاص الذي تكون مشكلتهم الرئيسية هي نقص في الفيتامينات أو المعادن أو البروتينات.
  • يقوم العقار بتحفيز فروز الرأس على إعادة نمو الشعر وتنشيط البصيلات التي تعاني من التلف والضعف.
  • هناك تركيزين مختلفين من عقار المينوكسيديل الأول هو 2%، والثاني هو 5%، وذلك لكي يتناسب العقار مع الرجال والنساء بشكل جيد.

عيوب مينوكسيديل لعلاج تساقط الشعر

من المهم معرفة أن استخدام عقار مينوكسيديل ليس خاليًا من العيوب، التي قد تؤثر بشكل كبير على قرار الأشخاص حول استمرارية استخدامه. أبرز هذه العيوب هو ضرورة الاستمرار في استخدام العقار بشكل مستمر ومديد. ففي حال التوقف عن استعماله، يفقد الشعر المكتسب، وتذهب فترة العلاج دون جدوى. من الضروري أن يأخذ المريض هذه النقطة بعين الاعتبار قبل بدء العلاج وأن يلتزم بالجرعات الموصى بها من قبل الطبيب لتجنب الآثار السلبية على نمو الشعر.

إضافة إلى ذلك، ينجح مينوكسيديل في تحفيز نمو الشعر لدى 40% فقط من المستخدمين، بينما يخفق مع النسبة المتبقية، مما يؤدي إلى عدم حصولهم على النتائج المرجوة. بديل محتمل هو حبوب البروبسيا، التي تظهر فعالية تقارب 80%، لكنها تحمل أيضًا العديد من الآثار الجانبية، التي تفوق تلك المرتبطة بمينوكسيديل.

أخيرًا، تكلفة استخدام مينوكسيديل بشكل متواصل وطويل الأمد يمكن أن تكون باهظة جدًا، وقد تتجاوز تكلفة عمليات زراعة الشعر المتقدمة. مع كل المزايا التي توفرها زراعة الشعر، تظل هذه الطريقة الأكثر فعالية وجدارة مقارنةً بغيرها من العلاجات.

طرق أخرى لعلاج مشكلة تساقط الشعر

تتعدد الأساليب المستخدمة في معالجة تساقط الشعر، حيث يلجأ البعض إلى الوصفات الطبيعية المستخلصة من الأعشاب، ورغم أمانها العالي، إلا أنها قد تعاني من بطء في ظهور النتائج وقد تفشل في بعض الحالات. من جانب آخر، تقدم العلاجات الطبية مثل حبوب البروبسيا نتائج أسرع، لكنها قد ترافقها آثار جانبية متعددة.

كما توجد خيارات مثل العلاج بحقن البلازما والميزوثرابي، التي تُعد آمنة نسبيًا ولكنها تشترك أيضًا في بطء ظهور النتائج وقد تكون غير فعالة في بعض الحالات. أما زراعة الشعر، فتُعد من الحلول الأكثر فعالية وسرعة في إظهار النتائج. يمكن أن تتجاوز نسبة نجاحها الخمسة وتسعين بالمائة، خصوصًا عند استخدام التقنيات المتقدمة في مراكز طبية مجهزة بشكل جيد.

التقنيات الشائعة لزراعة الشعر تشمل تقنية أقلام تشوي DHI، تقنية الاقتطاف FUE، تقنية الاقتطاف الدقيق أو النانو، تقنية حجر السفير، تقنية الروبوت، تقنية الشريحة FUT، وتقنية القنوات المائلة OSL، بالإضافة إلى غيرها من التقنيات المتطورة التي تُستخدم لتحسين النتائج وضمان فعالية العلاج.

الخاتمة

مينوكسيديل هو واحد من الخيارات العلاجية الرائدة المستخدمة لمكافحة تساقط الشعر، وقد حاز على شهرة واسعة بفضل فعاليته في تحسين كثافة الشعر ونموه. هذا العقار، الذي بدأ كعلاج لارتفاع ضغط الدم، يعمل بفاعلية لتوسيع الأوعية الدموية مما يزيد من تدفق الدم إلى بصيلات الشعر، مما يحفز نمو الشعر بشكل أكبر.

على الرغم من النتائج المرضية التي يقدمها مينوكسيديل للكثير من المستخدمين، الذين يشهدون تحسناً ملحوظاً في كثافة شعرهم وتقليل معدل تساقطه، فإن استخدامه ليس خاليًا من السلبيات. من أهم عيوب مينوكسيديل أنه يتطلب التزامًا طويل الأمد، حيث يجب على المستخدمين الاستمرار في استخدامه للحفاظ على النتائج المكتسبة. فور التوقف عن استخدام العقار، يمكن أن يعود تساقط الشعر إلى سابق عهده، مما يجعل العلاج بمثابة التزام مستمر قد يرهق بعض المستخدمين نفسيًا وماديًا.

بالإضافة إلى ذلك، لمينوكسيديل آثار جانبية ممكنة قد تشمل الحكة والاحمرار في فروة الرأس، وفي حالات نادرة، قد يتسبب في نمو شعر غير مرغوب فيه على الوجه وأجزاء أخرى من الجسم. كما أنه ليس فعالًا للجميع؛ إذ يظهر تحسن ملحوظ في حالات معينة فقط وقد لا يحقق النتائج المرجوة لآخرين.

الأكثر قراءة في الموقع

مواضيع ذات صلة