fbpx
المدونة

تقنية استنساخ الشعر 2019

تعد تقنية استنساخ الشعر من التقنيات التي يتم العمل عليها من قبل متخصصين زراعة الشعر بهدف الحصول على كمية كبيرة من البصيلات لتغطية مناطق الصلع خاصة إن كان المريض يعاني من قلة الشعر في المنطقة المانحة، حيث تعتمد عمليات زراعة الشعر اليوم على شعر الشخص ذاته والذي يوجد في المنطقة المانحة التي توجد بين الأذنين وعلى جوانب فروة الرأس، لذا كان لابد من البحث عن طرق مختلفة لزيادة كثافة الشعر والحصول على أكبر تغطيه لمن يعاني من ندرة في المنطقة المانحة.

معلومات عن تقنية استنساخ الشعر

يعتمد الطبيب المتخصص في تلك الحالة على الحصول على شعر من عدة مناطق مختلفة في الجسم بين الرقبة، فروة الرأس بالإضافة إلى اللحية ويتم إرسال تلك العينات إلى المختبر حتى يتم زراعتها في مناطق الصلع التي توجد في فروة الرأس وتعد تقنية استنساخ الشعرمن بين التقنيات الأكثر تكلفة بين تقنيات زراعة الشعر المتعارف عليها اليوم والمجربة في الكثير من مراكز زرع الشعر على مستوى العالم.

ما هو الفرق بين القطف الجزئي وتقنية استنساخ الشعر؟

بالطبع يوجد عدة فروق واضحة بين كل من تقنية استنساخ الشعر والقطف الجزئي حيث يعتمد الطبيب في الحالة الثانية على الحصول على البصيلات من المنطقة المانحة على أن يتم تقسيم تلك البصيلات بين كل من المنطقة المانحة والمنطقة التي تعاني من الصلع.

ولكن لا تتم تلك المرحلة إلا قبل معرفة أي من البصيلات متوفر لديها المزيد من الخلايا الجزعية الأمر الذي يزيد من احتمال نمو البصيلات مرة أخرى، ولكن يؤخذ على تلك الطريقة في كونها قد لا تكون كافية من أجل نمو البصيلات بشكل جديد، وحتى يتم تلاشي تلك المشكلة كان لابد من البحث عن طريقة أخرى مبتكرة وهي تقنية استنساخ الشعر وهنا يتم العمل على استنساخ الشعر ومن ثم مضاعفة الخلايا التي يتم الحصول عليها من فروة الرأس أو المنطقة المانحة.

أهم الطرق المستخدمة في تقنية استنساخ الشعر

على الرغم من أن عملية استنساخ الشعر من العمليات الحديثة إلا أنه قد تم تطويرها لتشمل عدة طرق مختلفة تتوقف كل طريقة منها على أطباء زراعة الشعر حيث تم تقديم كل تلك الطرق على الورق حتى يومنا هذا وخلال أبحاث دقيقة وعن أهم الطرق المستخدمة في تقنية استنساخ الشعر فهي على النحو التالي:

  • الطريقة الأولي هي اللجوء إلى زراعة الخلايا الحليمية منفردة في الطبقة الأدمة من فروة الرأس الأمر الذي يؤدي إلى تحول الخلايا التي توجد على طبقة الجلد الخارجية تتحول إلى بصيلات شعر والتي تعرف تحت مسمى النشأ الجديد وهنا يظهر الشعر الجديد على فروة الرأس الصلعاء والتي كان لا ينمو عليها الشعر من قبل.
  • الطريقة الثانية وهي التي يتم خلالها زراعة الخلايا الحليمية التي تم استنساخها على مقربة من البصيلات صغيرة الحجم وهنا تقوم الخلايا الحليمية بالعمل على تحفيز البصيلات الصغيرة من أجل النمو من جديد ومن بين أهم المميزات التي توجد في تلك الطريقة أن جميع البصيلات الصغيرة التي توجد في تلك المنطقة تعد هي الأفضل والتي تنمو بشكل سريع بمجرد التعرض إلى التحفيز كما أن الشعر الذي يظهر ينمو بمظهر طبيعي في النهاية.
  • الطريقة الثالثة وهو أن يقوم الطبيب بزراعة الخلايا الحليمية مع الخلايا الكيراتينية داخل المختبر وهنا يحدث نمو في جزء من أجزاء الشعر ويتم زراعة الشعر الجديد على الفور في فروة الرأس ومن بين المميزات التي توجد في تلك النوعية من الاستنساخ هو إمكانية توجيه الشعر الجديد المزروع.
  • الطريقة الرابعة والأخيرة هو العمل على زراعة الخلايا من خلال المصفوفة وهنا يتم وضع واحدة من الخلايا فقط وهي الخلايا الحليمية أو خلايا الكيراتينية فقط في مصفوفة كولاجين وتلك المصفوفة تساهم بشكل كبير في تنظيم الخلايا بهدف نموها بشكل مباشر.

أهمية الخلايا الجذعية في عملية استنساخ الشعر

  • يوجد للخلايا الجذعية دور كبير وهام في عملية استنساخ الشعر حيث يوجد لتلك الخلايا قدرة كبيرة على تجديد نفسها بنفسها بسرعة كبيرة.
  • كما تساهم تلك الخلايا في علاج الكثير من الأمراض المستعصية لذا نجد أن الكثير من خبراء التجميل يلجأون لها في عملية زراعة الشعر ويتم تحقيق أفضل النتائج في عملية زراعة الشعر بمختلف التقنيات التي يتم الاعتماد عليها عليها اليوم من خلال الخلايا الجذعية وعلى الرغم من أن عملية استنساخ الشعر لا تزال تحت التجربة حتى يومنا هذا إلا أنه من السهل تطبيقها من خلال الخلايا الجذعية.

مشاكل إجراء عملية استنساخ الشعر

على الرغم من أن تقنية استنساخ الشعر لا تزال قيد البحث والتجارب حتى يومنا هذا إلا أنه يواجه المتخصصين الكثير من التحديات والمشاكل خلال تلك الأبحاث والتي من بينها ما يلي:

  • عدم قدرة المتخصصين في تحديد أفضل البصيلات المناسبة بالمنطقة المانحة حتى يتم من خلالها استنساخ المزيد من البصيلات داخل المختبر بهدف زراعتها في منطقة الصلع.
  • كما أن الخلايا التي يتم من خلالها استنساخ بصيلات الشعر تتصرف في المستقبل على أنها خلايا ليفية عندما يتم زراعتها في فروة الرأس.
  • لا يوجد حتى يومنا هذا ضمان على أن الشعر الجديد بعد عملية الاستنساخ سوف ينمو في نفس اتجاه الشعر الطبيعي أو أنه سوف يحمل نفس لون ومواصفات الشعر الطبيعي في المنطقة التي سيتم زراعة الشعر بها.
  • كما أنه لم توفر الدراسات التي أجراها معظم الاطباء على عملية الاستنساخ اليوم الضمان الكافي على بقاء الشعر مدى الحياة، وأنه بعد انتهاء دورة حياة الشعر والتي تستمر من عامين وحتى 6 أعوام.
  • على الباحثين أن يطوروا كثيرا من الأبحاث التي تجري على البصيلات المستنسخة تخوفا من حدوث حساسية وعدم قبول فروة الرأس الشعر الجديد المزروع.
  • تمكن العملاء حتى اليوم من استنساخ بصيلة واحدة أو أثنين داخل المعامل والمختبرات ولكن حتى تنجح تلك التقنية لابد من زراعة 1000 بصيلة لتغطية منطقة الصلع لدى المريض الواحد لذا فإن تلك التجربة لم تؤتي ثمارها حتى اليوم وبعد سنوات من التجارب.

تكلفة جراحة استنساخ الشعر

نظرا لعدم تطبيق تقنية استنساخ الشعر حتى اليوم فالتكلفة التي أكد عليها الكثير من الأطباء لا تعد هي التكلفة الحقيقية لتلك الجراحة، ولكن بالطبع سوف تكون تكلفة مبالغ بها نظرا للخطوات الكثيرة التي تتم في تلك التقنية على وجه التحديد، ومن الممكن أن تصل تكلفة زرع 1000 بصيلة.

في تلك الحالة إلى 6 آلاف دولار أمريكي، ومن الأسهل اليوم اللجوء إلى الخلايا الجذعية في حل مشكلة الصلع فتعد هي الأفضل والأقل تكلفة حيث يتم استخلاص الخلايا الجذعية من بصيلات الشعر على ان يتم حقنها مرة اخرى في مناطق الصلع مما يحفز الشعر على النمو مرة اخرى.

في النهاية لا تعد تقنية استنساخ الشعر مستحيلة ولا تزال التجارب تجري عليها من قبل المتخصصين لتوقع الكثير بأنها هي الأفضل في عالم زراعة الشعر نظرا لاعتمادها على الكثير من الأشياء من أهمها الكولاجين المفيد للشعر والجسم بشكل عام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق