fbpx
المدونة

هل يمكن زراعة الشعر من شخص اخر ؟

قبل الحديث عن عملية زراعة الشعر من شخص اخر يتوجب علينا معرفة أن عمليات زراعة الشعر قد انتشرت وتنوعت كثيرًا في الآونة الأخيرة، حتى أنه صار من السهل على أي شخص أن يجري العملية بأقل التكاليف وأفضل النتائج، ومن يقوم بتحديد العملية التي تتناسب مع كل مصاب هو الطبيب المختص، الذي يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة للوصول إلى سبب المشكلة ومن ثم معرفة أنسب العمليات لزراعة الشعر لهذا الشخص، وفي الغالب يقوم باقتراح طريقتين من العمليات على المصاب حتى يختار ما تتناسب معه، ولكن هل تدرج طريقة زراعة الشعر من شخص اخر ضمن هذه الطرق!

إمكانية زراعة الشعر من شخص اخر

كثرت الأقاويل مؤخرًا حول إمكانية زراعة الشعر من شخص اخر، وهذا بسبب عدم وجود طريقة أو عملية مناسبة لزرع شعر طبيعي لمن يعانون من الصلع الكلي، فهناك أشخاص لا يمتلكون حتى القليل من الشعر الذي تصلح بصيلاته للزرع في المناطق الفارغة من الرأس، ولذلك لا يكون أمامهم سوى زراعة الشعر الاصطناعي وهذا أمر غير محبب لدى الكثيرين، وبناء عليه قام الكثير من المصابين بالسؤال حول إمكانية زراعة الشعر من شخص أخر، وبعد البحث المطول واستشارة الأطباء المختصين تبين أنه للأسف لا يمكن ذلك الأمر، فمن شبه المستحيل أن يتم زرع بصيلات شعر شخص في رأس شخص أخر، حتى أنه قام بعض الأطباء بالبحث عن حل لذلك الأمر ولكنهم للأسف فشلوا في إيجاد طريقة سليمة لإجراء عملية ناجحة من زراعة الشعر من شخص اخر.

أسباب فشل زراعة الشعر من شخص اخر

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى فشل عملية زراعة الشعر من شخص أخر، هذا على العكس من نجاح عمليات زراعة ونقل أعضاء الجسد الأخرى مثل الكبد والكلى والقلب وأنسجة العظام، والفشل في زراعة الشعر يرجع إلى تلك الأسباب:

  • رفض الجسم للشعر المزروع واعتباره شيئًا غريب ودخيل عليه، وهذا الرفض يأتي تحديدًا من جهاز المناعة.
  • مهاجمة جهاز المناعة للشعر المزروع، مما يترتب عليه حدوث جروح وندوب والتهابات في منطقة الشعر الجديد.
  • تساقط الشعر المزروع من شخص أخر بعد مضي فترة قصيرة.
  • تذكر بعض المصادر الطبية أنه من الممكن زراعة الشعر من شخص اخر ولكن يتوجب على المصاب أن يتناول بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط المناعة، وهذا من شأنه له ضرر كبير للغاية على صحة الجسم، بجانب إلزام المريض بتناول تلك الأدوية مدى الحياة.

زراعة الشعر من التوأم المتماثل

الحالة الوحيدة التي قد تنجح فيها عملية زراعة الشعر من شخص اخر هي الزراعة من التوأم المتماثل في التركيب الجيني، فالتوأم الذي يحمل نفس التركيب الجيني ويظهر عليهم تطابق في صفاتهم وخصائصهم هم الذين قد تنجح معهم تلك العملية، ويشترط بعد إجراء تلك العملية أن يقوم الشخص المصاب بتناول بعض الأدوية الطبية التي يكتبها له الطبيب، وهي عبارة عن أدوية مثبطة لجهاز المناعة ولكن لا يستمر عليها مدى الحياة، بل الموضوع يتم لفترة معينة حتى نزيد من نسبة نجاح العملية، ويتعود الجهاز المناعي على الشعر الجديد الذي تم وضعه في رأس المصاب، وفي هذه الحالة تكون نسبة نجاح عملية زراعة الشعر من شخص أخر هي خمسين بالمائة فقط، لذلك لا يكمن تعليق الآمال عليها بتاتًا.

عمليات بديلة وناجحة لزراعة الشعر

ثمة الكثير من عمليات زراعة الشعر التي تزيد نسبة نجاحها عن الخمسة وتسعين بالمائة، يعني أنها هي الأنسب على الإطلاق لمن يعانون من مشاكل تساقط الشعر والصلع، ومن ضمن هذه العمليات هو الآتي:

  • عملية زراعة الشعر DHI: وهي تتم بواسطة قلم يدعى تشوي، وفيها يقوم الطبيب بأخذ كمية صغيرة من بصيلات الشعر الكثيف، ووضعها في المنطقة التي تحتاج إلى الزراعة.
  • عملية زراعة الشعر ميكرو جرافت: وهي عبارة عن أخذ خصلتين من الشعر ووضعهم في المنطقة المصابة.
  • عملية زراعة الشعر ميني جرافت: وهي تتشابه تمامًا مع الطريقة السابقة ولكن يستخدم فيها أربعة بدلًا من اثنين من خصل الشعر.
  • عملية زراعة الشعر بالشريحة: وهذه العملية تجري لمن يعانون من عدم وجود الشعر في منطقة كبيرة من الرأس، حيث يتم أخذ شريحة من الشعر ثم يقوم الطبيب بتقسيمها إلى شعرتين على الأكثر، ووضع كل شريحة منهم في منطقة معينة.
  • عملية زراعة الشعر الاصطناعي: تعتبر هذه العملية هي الأنسب مع الذين يحاولون زرع الشعر من شخص أخر، وذلك لكونها تعتمد على الشعر الاصطناعي المصنوع من أنسجة تتشابه تمامًا مع الشعر الطبيعي، فيتم وضعها في الرأس ولكنها لا تنمو على الإطلاق.
  • عملية زراعة الشعر بالقطف: تعتمد هذه الطريقة على أخذ شعرة صالحة للإنبات ووضعها في مكان أخر من الأماكن المصابة، فالأمر برمته يقوم به جهاز يأخذ الشعر بجذوره وبصيلاته ويضعه في المكان المطلوب.

في الأخير يتوجب علينا معرفة أن عملية زراعة الشعر من شخص اخر لا يمكن لها النجاح حسب أخر المستجدات في عالم الطب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق