المدونة

حكم زراعة الشعر للرجال والنساء في الإسلام

يتبادر إلى أذهان هؤلاء الأشخاص ممن يخضعون لعملية زراعة الشعر العديد من الأسئلة، ومن ضمن تلك الأسئلة ما هو حكم زراعة الشعر, هل عملية زراعة الشعر حلال أم حرام؟ هل زراعة الشعر على رأس أصلع تماماً تجوز أم لا؟ في هذا المقال سوف نوضح ما هو حكم زراعة الشعر وهل جميع حالات زراعة الشعر مباحة أم أن هناك حالات استثنائية.

 

ما هي عملية زراعة الشعر؟

في البداية يجب أن نعرّف ما هي عملية زراعة الشعر؟ إن عملية زراعة الشعر هي العملية التي يتم فيها نقل البصيلات من المنطقة المانحة بفروة الرأس إلى منطقة أخرى في رأس المريض، والغرض من هذه العملية هو إصلاح عيب يعاني منه الشخص وهو قلة كثافة الشعر الموجودة في منطقة ما بفروة رأسه.

 

حكم زراعة الشعر للرجال والنساء :

لقد قام العلماء بإجازة عملية الشعر المعروفة والتقليدية والتي يتم فيها نقل البصيلات من منطقة لمنطقة بفروة رأس الشخص، حيث أنها لا تتضمن أي حرمانية سواء للرجال والنساء، لأنها لا تؤدي إلى حدوث أي تغيير في ما خلقه الله.

 

ما هو حكم زراعة الشعر في مختلف الحالات؟

هناك مجموعة من الحالات لزراعة الشعر والتي يختلف فيها حكم الشرع وهذه الحالات تتلخص في:

1- يجيز الشرع أن تتم زراعة الشعر للشخص ذاته الذي تم أخذ الشعر منه أي أنه هو المفيد والمستفيد بشرط أن تكون الفائدة الناتجة عن تلك العملية أكبر من الضرر الذي ينتج عنها.

2- يجيز الشرع أن يتم أخذ شعر شخص لزراعته لشخص آخر.

3- يجيز الشرع أيضاً زراعة الشعر الصناعي.

4- لقد حرم الشعر وصل الشعر الصناعي بالشعر الطبيعي فهذا أمر منهي عنه في الشريعة الإسلامية حيث لعن الله الواصلة.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا توجد مشكلة في غسل الشعر المزروع فحكمه لا يختلف عن حكم غسل الشعر الطبيعي.

 

هل ارتداء الباروكة حرام أم حلال؟

هناك حالات معينة تمت إجازة ارتداء الباروكة فيها وهي تلك الحالات التي تساقط شعرها نتيجة لمرض ما مثل مرضى السرطان, فهذه الحالات يجوز لها لبس الباروكة بشرط أن لا تظهر بها أمام الأشخاص الأجانب والمقصود هنا بالأجانب الأشخاص المحرمين عليها كما أن الشخص الذي يرتديها إذا أقدم على خطبة أو زواج لابد أن يعلم الطرف الأخر بحقيقة أمره حتى لا يعتبر ذلك غش, وإن كان الغرض من ارتداء الباروكة هو فتنة الجنس الأخر فهذا يجعل ارتداء الباروكة أمراً غير مباحاً.

والسبب في ذلك هو أن الباروكة تعد شكلاً من أشكال التزين ولكنها في الوقت ذاته تجعل الشخص يشعر وكأنه شخص طبيعي لا يعاني من أية مشاكل تجعله يشعر بالنقص.

إن الله جميل يحب الجمال لذلك فهو أمرنا سبحانه وتعالى بالتزين ولكن بشرط أن لا نفسد ما خلقه أو نغير في فطرتنا التي فطرنا الله عليها.

 

ما هي الحالات التي يجوز فيها إجراء عمليات التجميل بشكل عام؟

  • إعادة الشكل الذي كانت عليه أعضاء الجسم كخلق الله لها.
  • التخلص من العيوب الخلقية التي يعاني منها الإنسان مثل الأصابع الزائدة أو مظهر الشعر الغير طبيعي والمؤذي للناظر.

ونستخلص من ذلك أن حكم زراعة الشعر ليس مطلقاً فهو يعتمد على الحالة التي تخضع لعملية زراعة الشعر فإن كان الغرض من عملية زراعة الشعر هو إصلاح عيب لا يؤدي إلى تغيير خلق الله فهذا مباح ولكن إن أدت العملية إلى حدوث تغيير في خلق الله فهنا حكم زراعة الشعر يكن حراماً.

مقالات ذات صلة

إغلاق